التزويج المبكّر قصص وحكايات ترويها فتيات من طرابلس بمسرحية "شو مخبى المكتوب؟!“

10/9/2019

فريق مسرحية "شو مخبى المكتوب؟!“

  • مسرحية
  • شباب
  • طرابلس
  • مسرح بيت الفن

إجتمعت 11 شابة من مدينة طرابلس على المسرح ليتحدثن بصوت عالٍ عن التزويج المبكّر من وجهة نظرهنّ في عرض مسرحي حمل عنوان "شو مخبى المكتوب؟!“، في مسرح بيت الفن، المينا.

إستقطب العرض جمهوراً واسعاً كان مستمعاً للفتيات اللاتي تراوحت أعمارهن ما بين 16 و21 عاماً ومحاوراً لهن في الوقت نفسه، بما حوّل اللقاء الى حديث مفتوح بين أجيال، ومساحة قلّ نظيرها للفتيات للتعبير عن آرائهن في موضوع يطال حياتهن ومصيرهن تحديداً.

يأتي تنظيم هذا العرض في إطار النشاطات التي يتضمنها مشروع "تمكين وتأهيل الأطفال والمراهقين للحدّ من التوتّر والعنف والتطرّف" الذي تقوم بتنفيذه الهيئة الدوليّة للقيم الإنسانيّة، بالشراكة مع جمعيّة فنون متقاطعة الثقافية، وبدعمٍ وتمويل من الإتحاد الاوروبي.


نقلت المسرحية مجموعة قصص حقيقية من وحي حياة الطالبات ومحيطهن، أعدتها للمسرح ميرانا النعيمي، وأخرجها جوزيف الخوري.

وقد كان تفاعل الحضور كبيراً مع العرض، وما تلاه من نقاش عكست فيه الطالبات وعيّاً وإدراكاً بالموضوع وثقة بالتعبير عن رأيهنّ وحقهنّ بالحياة، والتعليم، وإختيار مستقبلهن. رداً على سؤال من الحضور حول ما إذا واجهت تلك الشابات موقفاً مشابهاً قالت إحداهنّ إن أباها لم يكن متفهماً لوجهة نظرها حول الزواج ورفضها المتكرر لعروض الزواج ولكن بعدما نقلت إليه وجهة نظرها المبنية على تتبع حالات تزويج مبكّر وتجارب فتيات مع هذا الزواج وبعد إطلاعه على دورها المسرحي، توصلا الى تفاهم يقوم على دعمها في مشوارها العلمي كأولوية تضمن تمكينها وحصانتها في الحياة.


يُعتبر هذا العرض المسرحي أحد ثمار مشروع "تمكين وتأهيل الأطفال والمراهقين للحدّ من التوتّر والعنف والتطرّف" الذي ينفذ في مدينة طرابلس ويستهدف الشباب بهدف إعدادهم ليكونوا سفراء للسلام. نجح المشروع لغاية اليوم بإعداد 100 شاب وشابة ليكونوا سفراء سلام بعد خضوعهم لدورات تدريب في الدعم النفسي والإجتماعي وتدريب على تقنيات تساعدهم على التعامل مع التوتر الصدمات. وهم سيعملون في مرحلة لاحقة على مساعدة أقرانهم.

المصدر: إي نيوز