الأنظار على جمعية المصارف.. فماذا قال رئيسها

11/1/2019

  • لبنان ينتفض
  • المصارف
  • سعر الصرف

استأنفت المصارف اليوم عملها، واستقبلت العملاء للمرة الأولى منذ أسبوعين بعد موجة الاحتجاجات والتظاهرات التي أدت إلى استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري.

وتوافد المواطنون إلى المصارف لإتمام معاملاتهم، وأكّدت مصادر مصرفية أنّ بعض البنوك اتخذت اجراءات لإعطاء الأفضلية للمودعين وليس للمقترضين، مشيرة إلى أنّه تم تجميد بعض الاعتمادات غير المستعملة.

 وبحسب جمعية المصارف، فإن المعاملات تتم بحسب سعر الدولار الرسمي المعتمد أي بين 1514 و1515 ليرة لبنانية.

في سياق متصل، أشاد رئيس جمعية مصارف لبنان سليم صفير "بوعي الشعب اللبناني وتحليه بالمسؤولية، هذا الوعي الذي تجلى اليوم مجددا بعد ان فتحت المصارف ابوابها للعمل بشكل طبيعي وكيفية تعاطي المواطنين بشكل حضاري في هذه الظروف".

وفي تصريح له، حيا صفير المواطنين "لادراكهم المسؤولية الوطنية وضرورة الحفاظ على مصالح الناس"، مؤكدا ان "المصارف تتابع متطلبات وحاجات المواطنين ومستعدة لاتخاذ الاجراءات الضرورية للحفاظ على سير العمل بشكل طبيعي".

وتمنى على المواطنين "عدم الأخذ بالشائعات وتقصي الحقائق من المصارف مباشرة او من الجمعية".

وكان قد اقدم عدد من الشبان صباح اليوم على اقتحام مبنى جمعية المصارف في منطقة الجميزة، وقد دخلوا اليه وأقفلوا أبوابه، ورموا المفتاح.
وحضرت قوّة من الامن الداخلي الى المبنى وعملت على فتح الباب، وإحتجاز الشبان.


المصدر: وكالات

أخبار متعلقة