لا تفوتوا فرصة زيارة "ساو تومي وبرينسيبي" في 2020

1/7/2020

  • السياحة في أفريقيا
  • ساو تومي وبرنسيبي
  • شلال كاتاراتاس
  • غابات المطيرة
  • السفر

ربما لم يسمع الكثيرون بعد عن بلاد "ساو تومي وبرينسيبي" São Tomé and principe لزيارتها، ولكن هذه البقعة الساحرة التي تُعد ثاني أصغر دولة إفريقية تم تصنيفها كأحد أفضل الوجهات العالمية للسياحة والسفر في عام 2019.

تتكون هذه الدولة من جزيرتين صغيرتين قبالة الساحل الغربي للقارة الافريقية، على خليج غينيا، غرب الجابون وجنوب نيجيريا. عدد سكانها يلامس الـ200 ألف نسمة فقط ولغتها الرسمية هي البرتغالية كونها ظلت مستعمرة برتغالية حتى عام 1975.

السفر الى جزيرتي ساو تومي وبرينسيبي تُعد من الرحلات الرائعة التي لا يمكن تفويتها نظراً لجمال المنظر الطبيعي وللخضرة التي تظلل المكان وانتشار اشجار النخيل فيها ووجود جبال سجي التي تقع في الغابات المطيرة، بالإضافة للشواطئ المنعزلة مع بساتين جوز الهند.


أحد فنادق في ساو تومي

آية جمال تسحر الأنظار

إذاً تستطيع هذه الدولة التي تُلقّب بالجوهرة الأفريقية المخبأة التي لم تكتشف بعد، أن تجذب اليها الكثير من عشاق الطبيعة بفضل وجود الغابات المطيرة الخضراء المذهلة، والشواطئ الجميلة والمزارع الرائعة. ومما يساعد في الجذب السياحي لها ايضا عدم اكتظاظها بالحشود الى جانب وجود نشاطات ترفيهية متنوعة مثل ممارسة رياضة المشي لمسافات طويلة، والاستمتاع بالحياة البرية والبحرية التي لا نهاية لها. المكان مثالي للقيام بمغامرة وسط طبيعة نظيفة خالية من التلوث.


جانب من الغابات المطيرة الخضراء المذهلة

شواطئ ساحرة

أما عشاق البحار والمغامرات المائية، فإن ساو تومي وبرينسيبي خيار مميز لهما اذ تتمتع شواطئها بالرمال البيضاء والمياه الزرقاء الصافية الى جانب طبيعة خلابة ووجود أماكن جميلة ما زالت مخفية على الشواطئ على طول الساحل نظراً لقلة عدد السواح. لذلك فإن زيارتها حتى في الموسم السياحي اي في فصل الصيف تمنح الزائر تجربة فريدة بالاستمتاع على شواطئ نقية وجميلة وجديدة.


جانب من شواطئ ساحرة

شلال كاتاراتاس Cataratas waterfall

وبما أن الطبيعة الخضراء سمة هذه الجزيرة وكذلك الغابات المطيرة فإنها من الطبيعي أن تحتوي على شلال يُسمى شلال كاتاراتاس دا ساو نيكولاو والرائع لزيارته والتقاط صور مميزة بالقرب منه.


شلال كاتاراتاس

الطعام في هذه الجزيرة

تشتهر البلاد بالمأكولات البحرية الى جانب الارز والدجاج وكذلك تنتشر فيها بكثافة المانجو والموز. ولا بد من تذوق اطباق مطعم Casa Museu Almada Negreiro الذي يقع في وسط الغابة إذ يقدم أطباقا مميزة ويمنحك تجربة ثقافية فريدة اذ يُعد بمثابة متحف أو متجر للفنانين المحليين، حيث تباع هناك أيضا اللوحات والمنحوتات بأسعار معقولة.

ساو تومي وبرينسيبي في سطور

يعيش سكان هذه الدولة ببساطة جداً فما زالوا يسكنون المنازل الخشبية المتواضعة، وأطفالها ما زالوا يركضون خلف بقايا السيارات القديمة وفي الشوارع.

المباني الاستعمارية القديمة المدمرة ما زالت تميز المدينة، ولا يوجد في الدولة سوى مستشفى واحد.


اشجار النخيل تزين الشواطئ

ما زال عدد كبير من السكان يعيش من دون كهرباء وتفتقر الدولة الى البنية التحتية المجهزة.

ولكن كل هذا الفقر او البساطة في العيش لا يُلغي أهمية الطبيعة المميزة والساحرة في هذا البلد والتي تستحق الزيارة.


ساو تومي آية جمال تسحر الأنظار

ساو تومي خيار رائع للاستجمام

المصدر: إي نيوز

أخبار متعلقة