في عيد ميلادها.. تعرفوا على أصدق قصة حب في حياة لطيفة

2/14/2020

الفنانة لطيفة

  • الفنانة لطيفة
  • لطيفة التونسية
  • عيد ميلاد لطيفة
  • اخبار لطيفة التونسية
  • مسيرة لطيفة التونسية

في عيد الحب تحتفل اليوم الفنانة التونسية لطيفة بعيد ميلادها الـ52 إلى جانب الحب الصادق في حياتها الذي نسجته النجمة مع والدتها التي ساندتها ولا تزال تساندها حتى اليوم.

فعلى الرغم من أن لطيفة لم يُسعفها القدر في لقاء شريك حياتها، إلا أنها اختارت ان تكون الى جانب أصدق حب في حياتها والتي تحولت الى رفيقة دائمة لها وهي والدتها.

في عيد ميلاد لطيفة سنتعرف على العلاقة القوية التي جمعت بينها وبين والديها، وعلى أثرهما الكبير في حياتها.

علاقة لطيفة بوالدتها

عندما كتبت لطيفة لوالدتها بمناسبة عيد رأس السنة منذ سنتين "أمي هي الكنز الحقيقي في حياتي الله يطولي في عمرك يا غالية وصادقة ووفية وحنونة ومعطاءة وقوية وحساسة وكل الصفات الحلوة فيكي.. ابتدي سنة جديدة معاكي يعني ابتدي عمر جديد وارادة وتفاؤل وايمان.. الحمدلله على أنك أمي"، لم تكن في تلك اللحظات تكتب مجاملة لوالدة، إنما كانت تعبر عن صدق العلاقة وعمق حبها بينها وبين والدتها، وهي التي اعترفت دوماً عن دعمها لها.

وعندما طُلب منها مرة في أحد اللقاءات على الهواء توجيه رسالة خاصة لوالدتها التي تشاهد تلك الحلقة، قامت بسرعة بإرسال قُبلة لها على الهواء، وأكدت أنها تعلم ما بقلبها تجاهها.


لطيفة مع والدتها

وأضافت حينها في حديثها عن والدتها: "أمي نموت عليها.. هي عارفة.. نموت عليكي أمي ونحبك"، وتمنت في تلك الحلقة أن تظل والدتها بجانبها طوال العمر، ثم انهارت بالبكاء تأثراً بحبها لوالدتها وحرص مقدم البرنامج على تهدئتها.

وقالت لطيفة إن أهم نصيحة من والدتها لها تجاه فنها، هي أن تتعود على تحمل المسؤولية تجاه عملها بالفن، واعتمادها على نفسها في كل الأحوال، سواء تزوجت أم لا.

وخلال معاناة والدتها مع المرض دأبت لطيفة على الدعاء لها كثيرا بالشفاء العاجل من دون أن تكشف عن طبيعة مرضها وبعد تعافيها وعودتها الى المنزل نشرت لها صورة معها وعلقت عليها: "‏ألف حمد وشكر لله سبحانه، وألف حمد لله على سلامتك يا ميمتى الغالية إنتي الدنيا ومافيها، نورتي البيت يا عمري كله".

إذاً اختارت لطيفة أن تتفرغ عاطفيا لحبها الحقيقي اي والدتها، ولذلك تحرص على رعايتها واصطحابها معها الى كل الأمكنة مع الحفاظ على إبعادها عن الأضواء، لتُترجم بذلك عشقها لها وخوفها عليها.


لطيفة ووالدتها

لطيفة ووالدها

علاقة الحب البريئة الثانية التي أثّرت في حياة لطيفة كانت تلك التي ربطتها بوالدها التي ما زالت ذكرى رحيله تبكيها حتى اليوم على الرغم من مضي عقود من الزمان. وفي أحد اللقاءات التلفزيونية انهارت لطيفة من البكاء حين تذكرت كواليس وفاته في رمضان. فكان والدها يعمل في الجيش التونسي وفاجأه الموت أثناء العمل عندما كانت تبلغ من العمر 13 سنة. لم يُخبرها أحداً برحيل حبها، ولكن عندما كانت تلعب مع صديقتها شعرت بتغيرات وبكاء في منزل أسرتها لتكتشف وفاة والدها. هذا اليوم شكّل حاجز نفسي بينها وبين شهر رمضان الذي صار يُشعرها بالخوف، ولم تحزن يوماً مثل حزنها على رحيل والدها.

صدمة الرحيل القاسية عرّضتها لوعكة صحية كبيرة استلزمت معها علاج طويل حتى تستطيع أن تعيش، وفي عام الرحيل رسبت للمرة الأولى والأخيرة في مدرستها على الرغم من تفوقها الدراسي دائما.


لطيفة التونسية

رصيد لطيفة الغنائي

مسيرة لطيفة الفنية بدأت بشكل رسمي عام 1986 حين أصدرت أول ألبوم لها بعنوان "ما لقتش مثالك"، ثم توالت إصدارها للألبومات والأغاني ليزخر رصيدها بأكثر من 25 ألبوما غنائيا إلى جانب عشرات الأغنيات المنفردة تعاملت خلالها مع أهم الأسماء في مجال الكلمات والألحان منهم: عبد الوهاب محمد، نزار قباني، بليغ حمدي، سيد مكاوي، محمد الموجي، زياد الرحباني، عمار الشريعي، صلاح الشرنوبي، زياد الطويل، كاظم الساهر، راشد الخضر، وغيرهم".

ومن أبرز الأغاني التي اشتُهرت بها أغنية "تلومني الدنيا إذا أحببته"، للشاعر نزار قباني.

كما تُعتبر لطيفة الرائدة في تصوير الأغنية على طريقة السينما كليب إذ كانت من أوائل من لجأوا إلى هذه الطريقة.

سينمائيا، خاضت التجربة مرة واحدة في فيلم "سكوت ح نصور" في عام 2001 مع المخرج العالمي يوسف شاهين.

عام 2005 لعبت دور البطلة في المسرحية الغنائية حكم الرعيان من تأليف منصور الرحباني، كما ظهرت عام 2007 في إحدى حلقات مسلسل لحظات حرجة بشخصيتها الحقيقية، ولعبت دور البطولة عام 2016 في مسلسل كلمة سر.


لطيفة

المصدر: إي نيوز