مصالحة عين التينة.."الإشتراكي" يستغرب و"حزب الله" يستمهل

5/6/2019

  • مزارع شبعا
  • عين التينة
  • الحزب التقدمي الاشتراكي
  • نبيه بري
  • حزب الله

لم يكن كلام رئيس الحزب "التقدمي الإشتراكي" وليد جنبلاط حول هويّة مزارع شبعا، هو الاول من نوعه، فلطالما ألمح الرجل إلى الضبابية التي تسود هذه النقطة في ظل غياب اي توضيح رسمي للنظام السوري يُمكن ان يرفع الملابسات الحاصلة أو الجدلية القائمة حول الواقع الجغرافي للمزارع وذلك من خلال تحديد او ترسيم الحدود. انطلاقاً من هنا، يُمكن وضع الخلاف المُستحكم بين "حزب الله" وجنبلاط والذي وقع بعد كلام جنبلاط عن هويّة مزارع شبعا، في إطار الخلاف السياسي المُمتد منذ بداية الحرب في سوريا، إلى اليوم. وعند هذا الحد، جاء مسعى رئيس مجلس النوّاب نبيه بري للجمع بين الجهتين في عين التينة امس، في محاولة منه لترطيب الأجواء والتخفيف من حدة التشنجات الحاصلة بين الطرفين. فكيف بدأ المسعى، وإلى ماذا وصلت الأمور؟.

مصادر مقربة من "المختارة" أكدت ل"اي نيوز" أن "لا يوجد أي شئ نهائي حتى الساعة في ما يتعلق بلقاء الأمس في عين التينة. ووفد "الإشتراكي" طرح وجهة نظره بان مُشكلة معمل عين دارة يجب أن تبقى بين وزارات وقد أصبحت لدى القضاء المخوّل للبت بها، هذا مع العلم أنه منذ البداية لم يكن "الإشتراكي" في وارد أن تذهب الأمور نحو قطيعة سياسية وما حصل يُعتبر سابقة في عالم السياسة"، مؤكدة أن تاريخ لبنان لم يشهد قطيعة سياسية بين فريقين أساسيين، بناء على قرار من وزير، خاصة وأن هناك لقاءات وحوارات دائمة بين هاتين القوتين".

وكشفت المصادر انه بعد كل هذا النقاش، لم يُعط ممثلو "حزب الله" في الاجتماع أي إجابة او توضيح، بل طلبوا العودة إلى قيادتهم. هذا مع العلم أن الرئيس بري انطلق في حديثه من الوجهة ذاتها بانه لا يجوز احداث أي قطيعة بين الجهتين وهو أكد أن الموضوع أصبح لدى القضاء"، مشددة على أن "كلام بري كان أكثر من ممتاز ويُمكن الركون اليه لاستيعاب الإشكالية الحاصلة". واستغربت "الأهمية الإستراتيجية التي أعطاها "الحزب" لهذا الموضوع. هذا مع العلم أن فوقية التعاطي لا تصلح في طريقة التعامل مع جنبلاط".

من جهتها، شددت مصادر عين التينة لـ "اي نيوز" بداية على لبنانية مزارع شبعا، فهذا أمر محسوم لدى الرئيس بري وكتلته وحركة "أمل". لكن ما نقوله أن الإشكالية الحاصلة بين "الحزب" و"الإشتراكي" لا يُمكن أن تستمر خصوصاً وانهما مكونين أساسيين في البلد، لهما قاعدة جماهيرية تتأثر بالخطابات والمواقف السياسية"، مؤكدة أن "بري أدار اللقاء بحرفيته المعهودة ووصل إلى سحب تاكيد من الطرفين بضرورة تهدئة الأمور وعدم التصعيد، والابتعاد عن التصاريح الاعلامية في هذا الشأن".

وفي مضمون اللقاء، أوضحت مصادر عين التينة أن الطرفين شرحا وجهة نظرهما حول ما جرى، وكان هناك شرح مستفاض من "الإشتراكي" واستغرابه من القطيعة التي حصلت، في وقت شدد فيه "حزب الله" على أن الأمر يتعلق بـ"قدسية" المقاومة التي قدمت ما قدمت في سبيل البلد".


المصدر: اي نيوز

أخبار متعلقة