المصارف إلى نيويورك.. وهذه هي المخاوف

5/8/2019

  • جمعية المصارف اللبنانية
  • العقوبات المصرفية على حزب الله

في ظل العقوبات الأميركية المفروضة على "حزب الله" والتي وصلت إلى حد الخناق في العديد من جوانبها لا سيّما في شقّها المالي، وما تشهده الساحة اللبنانية من ترددات هذا الحصار ومن جرّاء التحذيرات من التعامل مع "الحزب" سواء من المصارف أو القطاعات العامة والخاصةّ، يتوجه وفد من مجلس إدارة جمعية مصارف لبنان إلى واشنطن قريباً بهدف عقد لقاءات موسّعة مع إدارات المصارف الأميركية المراسلة للبنوك اللبنانية. ومن المتوقع أن يضم الوفد رئيس جمعية مصارف لبنان جوزيف طربيه ونائبه سعد الأزهري، وأعضاء آخرين وشخصيّات مصرفية واقتصادية. 

في ظل ما يتردد عن تصعيد أميركي تجاه المصارف اللبنانية مرتبط بالعقوبات على "حزب الله" في حال عدم تطبيق القرارات الأميركية التي تُجرّم التعامل مع "الحزب"، تأتي زيارة وفد جمعية المصارف إلى واشنطن، بحسب مصادر مصرفية لـ "إي نيوز"، وذلك في محاولة استباق الأمور أو القرارات التي يُحتمل أن تُتخذ أميركياً والتي من شأنها أن تشلّ حركة العديد من المصارف اللبنانية أو تعريضها للإستهداف خصوصاً وأن هناك سابقة في هذا المجال حيث كان "بنك لبنان والمهجر" أوّل المصارف الذي دفع "الحساب" بتفجير استهدف أحد فروعه بعد ترحيبه بتطبيق العقوبات الأميركية على "حزب الله".

وعلى الخط نفسه، كان قام وفد لبناني مؤلف من النائبين ياسين جابر وابراهيم كنعان ومستشار رئيس مجلس النواب علي حمد، نيويورك منذ فترة وجيزة هدفها استمزاج التهديد الأميركي بفرض عقوبات على أي شخص يساعد في تمويل حزب الله أو مقرّب منه، وقد جرى التدوال يومها باسم الرئيس نبيه بري وقيادات في حركة "أمل". في هذا السياق تؤكد مصادر قانونية لـ "اي نيوز" أن الهدف الابرز لزيارة وفد جمعية المصارف الى واشنطن، يُمكن وضعه في إطار المحاولة تحييد القطاع المصرفي عن العقوبات الأميركية ولشرح نيّة المصارف بتطبيق هذه العقوبات والتعامل معها بجدية حتى "لا يذهب الصالح بدرب الطالح" خصوصاً وأن للبنان خصوصية بسبب وجود "حزب الله" الذي يمتلك قاعدة حاضنة لبعضها حسابات مصرفية في العديد من المصارف في لبنان وحتى في الخارج".

ورأت أن "الزيارة هي أيضاً من باب التأكيد على الإلتزام بالعقوبات وتطبيقها. ومن الوجهة الصحيحة أن هذه الزيارات لا بد منها وهي ضرورية في هذا التوقيت بالذات حيث التشديد على المصارف اللبنانية يتزايد. كما ان الزيارة تُسمّى بالواجبات التي هدفها حماية المصارف والمودعين على حد سواء"، مذكرة بالدعوى التي أُقيمت ضد مصارف لبنانية كانت تقدمت بها شركة المحاماة الاميركية أمام محكمة نيويورك ضد 11 مصرفاً لبنانياً على خلفية تسهيل أعمال لصالح "حزب الله".

واعتبرت المصادر أن "جزءاً كبيراً من المصارف اللبنانية يُعتبر مظلوماً لجهة العقوبات هذه، إذ انه لا يُمكن لأي مصرف تحديد "هويّة الإنتماء" سواء لهذا الحزب او تلك الجهة. وتاتي الزيارة المرتقبة لكي ترفع الإتهامات عن المصارف وكان رئيس الجمعية وضع رئيس الجمهورية في إطارها خلال الزيارة التي قام بها يوم السبت الماضي إلى بعبدا"، مذكرة بموقف السيد حسن نصرالله الأخير بدعوته المصارف اللبنانية الى المساهمة في الحد من العجز وهو ما يُفسّر بانه تدخل في شؤونها والتأثير عليها بأشكال متعددة".


المصدر: اي نيوز

أخبار متعلقة