"الطيور المهاجرة" في بعبدا.. وعون يدعو للمصالحة

5/14/2019

خلال الاحتفال

  • الطيور المهاجرة
  • الصيد
  • ميشال عون
  • البيئة
  • الطبيعة

اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن البيئة السليمة هي أحد أركان التنمية البشرية والاقتصادية مشددا على أن احترام قوانين الطبيعة ليس ترفاً والسعي الى بيئة سليمة ليس من الكماليات.

كلام عون جاء خلال حفل اطلاق طوابع "الطيور المهاجرة" في قصر بعبدا قبل ظهر أمس الاثنين، بمناسبة اليوم العالمي للطيور المهاجرة، بحضور السيدة الأولى ناديا الشامي عون، وزير الاتصالات محمد شقير ووزير العدل البير سرحان وعدد من النواب ووزراء ونواب سابقون، واعضاء من السلك الديبلوماسي والقنصلي وعدد من المدراء العامين والمساعدة الخاصة لرئيس الجمهورية كلودين عون روكز ومدير جمعية حماية الطبيعة في لبنان اسعد سرحال والمدير الاقليمي لجمعية Bird life International ابراهيم خضر وعدد من الفاعليات والناشطين البيئيين.

وأكد عون في كلمته أن لبنان يحتاج إلى معالجة أزمات كثيرة منها شؤون لها أهميتها ودورها الحيوي في حياتنا، متحدثا عن انعكاسات التلوث، وانتشار النفايات والتصحر واثارها السلبية على الصحة العامة.

وشرح عون أن نظام الطبيعة يقول إن هناك ثلاثة عوالم متكاملة مترابطة ليستقيم التوازن وتستمر الحياة، وهي عالم الإنسان وعالم الحيوان وعالم النبات، وأي خلل في أحدها ينعكس سلباً على الآخرين، وساق مثلا عن الصحراء إذ لا حياة لنبات فيها، إذاً لا حياة لإنسان ولا لحيوان.

واضاف أنه "كلما تجاهلنا هذا التوازن وأهملناه نكون أول المتضررين وتترتّب علينا أثمان غالية لا بد وأن تُدفع يوما".


عون خلال الاحتفال

وحث عون المؤسسات التربوية على إدراج البيئة في برنامجها التعليمي، وتعليم الطلاب احترامها وطرق المحافظة عليها رابطا بين الإدارة الصحيحة للموارد الطبيعية وللمكونات البيئية وبين رفع مستوى الصحة العامة من خلال الحد من الامراض الناتجة عن التلوث.

واعتبر أن هذا الاحتفال يؤكد إصرار الدولة على تحويل لبنان إلى ممر آمن لهذه الطيور، رافضا أن يُصنّف لبنان من المناطق الخطرة التي تفقد فيها هذه الطيور حياتها.

وقال إن اللقلق والهدهد والورور والحجل والدوري والسفري وسن المنجل، طيور محرّم صيدها دولياً، فلنتركها تعبر بسلام لتؤدي الدور الذي رسمته لها الطبيعة.

وإذ ذكّر عون بأن لبنان يخسر الاخضرار ويخسر البحر ويخسر الطير، يخسر نقاوة الهواء وصفاء المياه وجمال المنظر، دعا إلى المصالحة بين الإنسان والطبيعة مؤكدا أنها صارت ملحة في لبنان، لأن الأجيال القادمة ستحمل وزر هذه الخسائر.

وقائع الاحتفال

وكان الاحتفال بدأ بالنشيد الوطني ثم تلته كلمات ألقيت للمناسبة، وبعدها تم عرض فيديو قصير لاطلاق الطوابع قبل ان يلقي المستفيدون كلماتهم. كما تم عرض فيديو خاص لـBird life International تناول حياة الطيور وترحالها وما تقوم به الجمعية في سبيل حمايتها.

وألقى الوزير شقير كلمة شدد فيها على أنه من غير المسموح استمرار الاعتداء الصارخ على الطيور المهاجرة معتبرا أنها جريمة ترتكب بحق الطيور والبلد.

 وقال إن وزارة الاتصالات تساهم في تحمل المسؤولية لوقف المجزرة من خلال وضع طوابع "الطيور المهاجرة" التي تحمل رسالة مهمة للمجتمع اللبناني تضيء على اهمية هذه الطيور وتنشر الوعي حول ضرورة الحفاظ عليها.

المصدر: إي نيوز