المساواة بين المرأة والرجل على طاولة النقاش

11/24/2018

المساواة بين المرأة والرجل على طاولة النقاش

  • المساواة بين المرأة والرجل
  • كلودين عون

المساواة بين المرأة والرجل على كل الأصعدة السياسية والاجتماعية والوظيفية، وحتى المساواة بين الأمومة والأبوة في ما يتعلق بجنسية الأولاد، شكلت محور النقاش في الحلقة الحوارية عن "المساواة بين المرأة والرجل في التعليم العالي وفي المراكز الريادية العليا" التي انعقدت في "بيت المحامي بدعوة من جامعة لندن والجامعة الأميركية للتكنولوجيا AUT برعاية السفارة البريطانية.

أجمعت الكلمات التي ألقيت للمناسبة على ضرورة تصحيح المفاهيم القائمة على التمميز بين الجنسين، وعلاج الخلل بشأن تولي المرأة مناصب قيادية.

حنين: المشكلة مسألة ثقافة لا تفوق فكري

عضو نقابة المحامين ندى تلحوق ألقت كلمة خلال جلسة الحوار شددت خلالها على أن الوقت حان للإنتقال من مفهوم القبيلة الى مفهوم الدولة ومن مفهوم الصراع الى مفهوم المشاركة بين الرجل والمرأة، فيما أكدت رئيسة الجامعة الأميركية للتكنولوجيا غادة حنين أنه من غير المقبول في لبنان أن يظل يعاني من خلل قوي عندما يتعلق الأمر بتولي المرأة مناصب قيادية قائلة "إن كان هناك شكوك في قدرات النساء في قيادة وادارة المؤسسات، فهنالك العديد من قصص النجاح التي حققتها النساء حول العالم والتي تبدد تلك الشكوك" معتبرة أن المشكلة مسألة ثقافة لا تفوق فكري.

السفير البريطاني: نضال طويل ينتظر المرأة في لبنان

واستعرض السفير السفير البريطاني مريس رامبلينغ مسيرة المرأة في المملكة المتحدة منذ 100 عام تقريبا عندما لم تكن النساء هناك قادرات على الترشح للمناصب، أو التصويت، أو حتى الحضور في المعرض، مشيرا إلى نضال النساء الأيقوني الذي أصبح مصدر إلهام للكثيرين في جميع أنحاء العالم بحسب قوله.

وذكر أن رئيسة حكومة المملكة المتحدة اليوم امرأة، وأصبحت نسبة النساء العاملات 71 في المئة، وزاد تمثيل النساء في مجالس إدارات أكبر شركات إلى أكثر من الضعف".

رامبلينغ ربط بين تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030، وبين مجموعة من اتخاذ الاجراءات في المملكة المتحدة وفي لبنان أبرزها المساواة بين الجنسين وإقامة شراكات بين الحكومات والمجتمع المدني وقطاع الأعمال ووسائط الإعلام لتغيير الثقافة والمعايير الاجتماعية التي تدعم عدم المساواة بين الجنسين". وإذ استعرض تاريخ عدد من النساء الرائدات في لبنان أكد أن رحلة طويلة ما زالت تنتظر نضال المرأة في هذا البلد.

الوزيرة عز الدين: مجتمعنا ذكوري

أما وزيرة الدولة لشؤون التنمية الادارية في حكومة تصريف الأعمال عناية عزالدين فوصفت في كلمتها المجتمع اللبناني بأنه ذكوري بامتياز مما يتطلب التغيير فيه إلى العمل على عدة مستويات "منها مستوى الشرائع والقوانين، وأنا كنت من أنصار الكوتا النسائية، والتشريع هو الطريقة الأسرع الى أحداث تغيير في سلوكيات الناخبين". ورأت أن عملية تحسين أوضاع النساء "ليست منعزلة عن باقي المجتمع، وهي عملية وثقافة مجتمعية يجب أن يحضر لها البيئة اللازمة لنجاحها".

عون تعرض استراتيجية "الوطنية لشؤون المرأة"

وعرضت رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية كلودين عون روكز استراتيجية الهيئة الوطنية لشؤون المرأة، فأشارت إلى أنه في المجال التشريعي والقانوني تسعى الهيئة لتعديل القوانين المجحفة بحق النساء منها قانوني العمل والضمان الإجتماعي، قانون لمنع تزويج الأطفال، بالاضافة إلى بعض العقوبات المتعلقة بالاغتصاب والتحرش الجنسي.

أما في المجال السياسي فأشارت إلى سعي الهيئة لتعديل القانون الإنتخابي لتضمينه كوتا نسائية وذلك لفترة محددة من الزمن. وتطرقت أيضا إلى المشروع الذي أعدته الهيئة بالتعاون مع مختلف الوزارات ووكالات الأمم المتحدة لحماية المرأة في حالات الطوارئ والنزاعات.


كلودين عون روكز اثناء النقاش

حداد: للمساواة بشأن الجنسية

نقيبة المحامين السابقة أمل حداد طالبت بضرورة تحقيق المساواة بين الأمومة والابوة في ما يتعلق بجنسية الأولاد، والمساواة بين الموظف والموظفة في التعويضات والتقديمات الإجتماعية ووضع المستخدمة في القطاع الخاص.

وألقى كلمات للمناسبة كل من رئيسة تجمع النساء في التعليم العالي الفرنكوفوني ليلى سعادة، التي اشارت إلى أن التمييز هو سائد في كل البلدان مهما كانت الإختلافات والخصائص والأوضاع الإجتماعية والإقتصادية. أما الاعلامية والاستاذة الجامعية رلى عازار دوغلاس، فدعت إلى ضرورة منح السيدات الفرص مطالبة الإعلام بتعزيز المساواة بين الجنسين لتصحيح الصور النمطية الشائعة ولإظهار الأعمال الكبيرة التي تقوم بها النساء للإضاءة على النساء الرائدات".

وشارك في الجلسة رئيسة جامعة لندن الدكتورة ماري ستاينسي عبر الفيديو حيث عرضت لتاريخ الجامعة في العمل "من أجل المساواة بين النساء والرجال منذ 150 سنة".


المصدر: إي نيوز