الممثلة ستيفاني صليبا لـ"إي نيوز": "دقيقة صمت" نقلة نوعية في مسيرتي

6/12/2019

الممثلة ستيفاني صليبا

  • مسلسل دقيقة صمت
  • ستيفاني صليبا
  • الدراما المختلطة
  • الممثل عابد فهد
  • الممثلون اللبنانيون

الكاتب: سميرة أوشانا

ان مشاركتها في بطولة مسلسل "دقيقة صمت" الذي دخل المنافسة الرمضانية بكل ثقة، لم تمر مرور الكرام، بل رسخّت نجوميتها وأثبتت أنها منافسة خطرة لنجمات من الصف الاول.

"دقيقة صمت" هذا المسلسل الذي نال استحساناً لدى المشاهد اللبناني والعربي جعل الممثلة ستيفاني صليبا تخرج عن صمتها وتتكلم كثيراً عن شخصية "سمارة" التي تعمقت بدراستها والغوص بمراحل طفولتها وظروف حياتها فقررت التخلي عن كل ما له علاقة بالانوثة والجمال، لتعيش حياةً ملائمة لبيئة "عطوف".

ستيفاني صليبا تحدثت باسهاب عن دورها في هذا العمل الى جانب الممثل عابد فهد، الذي بدوره أثنى على آداء شريكته في البطولة، وكان ل "اي-نيوز" هذا اللقاء مع الممثلة ستيفاني صليبا التي بدأت تلمع في سماء النجومية.


ستيفاني صليبا مع عابد فهد

دقيقة صمت، مسلسل دخل السباق الرمضاني بكل ثقة، وأنت لعبت دورك بمهنية حقيقية فاجأت بها المشاهدين، أخبرينا عن هذه التجربة الى جانب الممثل عابد فهد؟

 في الحقيقة حتى والدتي لم تعرفني لدى متابعتها للعمل في مشاهدي الاولى...

هذا يعني، أنك أديت الشخصية بكل مهنية.

هذا الدور مختلف عن الأعمال السابقة، أعتبره نقلة نوعية، هي تجربة مهمة لأنها جعلتني أجسد الحالة الدرامية من دون الاستعانة بأي أدواتٍ أخرى أو التركيز عليها. الى ذلك، هذه الشخصية جعلتني أغوص كثيراً في داخلها، كما هي الحال مع كل الشخصيات، لكنها تميّزت عن غيرها، لقد فتّحت العيون عليها لانني كنت مجردة من أي شيء له علاقة بالانوثة، وهذا هو التحدي الذي واجهته. هذا التجرد لم يأت عن عبث أو رغبةً مني بخلع الثوب الانثوي، انما لأنني درست شخصية "سمارة" التي كانت ترفض أن تبدو جميلة، من هنا قصصت شعري، لان الشعر الطويل يصب في خانة الجمال والاغراء، حتى الثياب التي ترتديها كانت باهتة الالوان، لم تشأ ارتداء الثياب الضيقة، لانها لا تريد لفت نظر الرجال الذين يدخلون منزل وبيئة "عطوف" ، لذا، هي عن قصد، اختارت هذه الازياء التي لا تبرز أنوثتها.

الى أي مدى كان دور المخرج فعّالاً حتى أقنعك بالظهور بهذا الشكل؟

هو لم يقنعني، انا جئت اليه بهذا التفكير بعد أن أجريت دراسة للشخصية، انا عرفت كل عوالم شخصية "سمارة" حللتها وحملتها معي وأتيت اليه، وقلت له أنا أرى "سمارة" بهذه المواصفات، اقتنع معي واتفقنا على النظرة نفسها، وأضفنا سوياً على هذه الشخصية، وهذا ما أحبه كوني عملت دراسة معمقة للشخصية بدءًا من اوجاعها وهويتها، حتى أنني أخبرت المخرج عن "سمارة" اموراً لم تكن مكتوبة في السطور، عدت الى طفولتها، لماذا هي بهذه الشخصية لماذا أغرمت بأمير ناصر؟ كان لدي كثيراً من نقاط الاستفهام حولها.

ستيفاني صليبا تخلت عن شعرها الطويل في مسلسل دقيقة صمت

تكرمت من قبل الموركس دور، عدا الاهمية المعنوية، الى أي مدى تساهم الجائزة في انتشار الفنان وبالتالي لفت أنظار شركات الانتاج اليه؟

هم شاهدوا مدى التعب الذي عشته في مسلسل "كارما" الذي أعتبره دوراً جباراً بالنسبة الي، بأن أقدم شخصيتين مختلفتين في بداية مسيرتي الفنية، هذا التكريم أعتبره تحفيزاً لي ليقولوا لي تابعي بهذه الطريقة، ونحن نشجعك كي تبني شخصيتك، والدليل "دقيقة صمت". كان لهم حصة بأن أكمل وابرهن أنني أستحق هذه الجائزة. كأنهم قالوا لي شكراً على هذا المجهود الذي بذلته.


تتوجه الى الطبيبين فادي وزاهي الحلو اللذين كانا موجودين خلال المقابلة، وقالت" شكراً لكما سأثبت لكما أنني "قدها".

دكتور زاهي يرد: أنت تستحقينها.


ستيفاني صليبا في مسلسل دقيقة صمت

نلاحظ في الدراما المختلطة، أن النجم هو من جنسيةٍ عربية سورية أو مصرية أو اي هوية أخرى، بينما النجمة هي لبنانية، لماذا؟

هذا السؤال يجب أن يوجه للمنتجة نور أرناؤوط، من شركة ايبلا...

من يروّج للآخر أكثر، لانه حتى الممثل السوري لو لم يشارك في الدراما اللبنانية لما أصبح معروفاً لدى الجمهور اللبناني؟

نور أرناؤوط ترد عن السؤال.

فاقتربت أرناؤوط وقالت:

بكل صراحة، هذه التركيبة جميلة، لان الرجل السوري " vulgar شوي ودفش" والمرأة السورية كذلك الأمر، كتركيبة لا يوجد تناقض لكن، عندما نضع واحد vulgar مع ممثلة لبنانية ناعمة ولذيذة، هذه التركيبة في أي مكان تضعينها تكون ممتعة، ونحن كمنتجين نحب هذا الاضداد.

هل ممكن أن نشاهد تعاوناً جديداً مع ستيفاني؟

نور أرناؤوط: طبعاً، هناك 7 أفكار، سنأخذها الى سوريا كثيراً.

ستيفاني: أحببت سوريا، وأحببت كثيراً التعاون مع شركة "ايبلا" هم أشخاص محترمون ومهنيون، فعلاً النتيجة تخبر وتشهد على ما أقوله، كل مسلسل نتيجته تخبر عن نوعية انتاجه، كذلك بالنسبة للتقنيين خلف الكاميرا، يحسنون اختيار المهنيين منهم، لماذا نحن دائماً نتحدث عن الذين هم أمام الكاميرا، فلو لم تخترهم شركة الانتاج فرداً فرداً بطريقة صحيحة ، لما كنا حصلنا على النتيجة التي كانت جداً مرضية.

بين "كارما" مع رودني حداد الذي ترفع له القبعة، وعابد فهد، اين وجدت نفسك أكثر انسجاما بالدور؟

كل دور بكاركتير مختلف عن الآخر، في "كارما" هناك الرومانسية وفي "دقيقة صمت" قصة بوليسية امنية، الكاركتير يلعب دوره .

ماذا تابعت خلال رمضان؟

"دقيقة صمت"

هل من عمل جديد؟

نعم، مسلسل جديد مع الفنان رامي عياش.


الممثلة ستيفاني صليبا

المصدر: إي نيوز