حقائق لا تعرفونها عن سور الصين العظيم..

7/10/2019

تم تصنيف السور ضمن عجائب الدنيا السبع

  • سور الصين العظيم
  • عجائب الدنيا السبع
  • حقائق عن سور الصين
  • نشاطات ترفيهية في سور الصين

في عام 2007 تم تصنيف سور الصين العظيم بأحد عجائب الدنيا السبع، وفي عام 1987 تم إضافته الى قائمة التراث العالمي في منظمة اليونسكو، ويشكل هذا السور أحد أهم المعالم السياحية التي لا بد من زيارتها والتي يقصدها ملايين الناس من مختلف دول العالم.

حقائق عن السور العظيم

يوصف سور الصين العظيم بأنه أعظم سور تم تشييده في التاريخ المعماري البشري ويمتد على طول 6400 كلم ويرتفع بين 5 و17 متراً، فيما تتراوح سماكته بين 5 و7 أمتار.

يُرجع الباحثون تاريخ بناء هذا السور الى عام 221 قبل الميلاد، في عهد الامبراطور الصيني شي هوانغ، الذي حكم في فترة الممالك الصينية المتحاربة، والتي وضعت كل منها سورا لحماية أراضيها، فربط الامبراطور هذه الاسوار التي بنتها الممالك وأسس سلطة مركزية، وواصل الحكام المتعاقبون في الصين بنائه وزيادته. ولكن يُقال بأن السور القديم لم يكن بشكله الحالي بل عبارة عن كومة من الحجارة، ولكن منذ 500 عاما تقريبا، وتحديدا في عهد حكم سلالة "مينغ" (1358- 1644) تم بناء السور على شكله الحالي الذي يراه السائح.


سور الصين العظيم

ويتضمن السور حصون عدة وثكنات، وأبراج حراسة، وأبراج مراقبة، تمتد على الخطوط الرئيسية للسور. كما أن السور فشل في تحقيق أهدافه الدفاعية التي أُنشأ من أجلها اذ تمكن المغول من هزيمة سلالة "مينغ" عام 1449 .

ويقوم السواح بزيارة المبنى العظيم من السور الذي يبدو رائعا، ولكن في الحقيقة وعلى مسافات متباعدة من السور توجد أجزاء صغيرة لا تُشبه تلك التي يراها السائح في المبنى العظيم، وبعض هذه الأجزاء لا تتسع سوى لمرور شخص واحد فقط، واخرى لا يوجد فيها ممراً أصلاً وكانت الجنود والخيول تضطر للسير بمحاذاته.


بعض اجزاء السور لا تسمح الا بمرور شخص واحد

هل يمكن رؤيته من القمر؟

شائعات عدة حيكت حول هذا السور ، وصلت بالرسام روبرت ربلي إلى القول بأن السور "أعظم أعمال الإنسان: الشيء الوحيد الذي يمكن رؤيته بالعين المجردة من على سطح القمر". ورغم نفي رواد الفضاء لهذه الشائعة إلا أن الناس ما زالوا يتداولونها على أنها حقيقة. كما قيل إن بناء هذا السور تسبب بوفاة 10 ملايين عامل، ولكن لم يتم اثبات ذلك.

السور العظيم ودرجات الحرارة المنخفضة

يُنصح السائح بعدم زيارة سور الصين العظيم أثناء سوء الاحوال الجوية الشديدة وانخفاض درجات الحرارة الحادة، لأنه سيعاني من مشكلة في المشي والتعرض للانزلاق على ممراته. واضطر السواح في وقت سابق من هذا العام 2019 الى الزحف على الممرات بسبب الجليد الناتج عن انخفاض درجات الحرارة فيما قام اخرون بالتمسك بجدران السور خوفا من الانزلاق والوقوع.


لا يحبذ زيارة السور اثناء انخفاض درجات الحرارة

المزلقة لقضاء وقت ممتع للسائح

يمنح سور الصين العظيم السائح فرصة لعيش لحظات مرحة خلال زيارته، من خلال القيام بجولة على طول جزء "موتيانيو" بالمزلقة (الزحليقة) مقابل بدل مادي رخيص، ويستطيع الشخص خلال ركوبها التحكم بسرعتها خلال الانزلاق الى اسفل السور. ومن الممتع ركوب هذه المزلقة بعد ساعات التعب في اكتشاف هذا المعلم.


المزلقة في سور الصين

جانب من المزقلة في السور

جانب من السور ليلا

يمتد السور على طول 6 الاف و400 كلم تقريبا

ينتشر على طول السور قلاع وابراج لاغراض دفاعية

المصدر: اي نيوز