ترسيم الحدود محور لقاء شنكر بعون وبري

9/10/2019

  • لبنان
  • شنكر
  • بيروت
  • دايفيد شنكر
  • ميشال عون
  • سعد الحريري

أبلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الادنى ديفيد شنكر الذي استقبله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، ان "لبنان يأمل في ان تستأنف الولايات المتحدة الاميركية وساطتها للتوصل الى ترسيم الحدود البرية والبحرية في الجنوب من حيث توقفت مع السفير ديفيد ساترفيلد، لا سيما وان نقاطا عدة تم الاتفاق عليها ولم يبق سوى القليل من النقاط العالقة في بنود التفاوض".

وجدد عون تأكيد "إلتزام لبنان قرار مجلس الامن الرقم 1701، في حين ان اسرائيل لا تلتزم به وتواصل اعتداءاتها على السيادة اللبنانية في البر والجو والبحر"، مشددا على أن "أي تصعيد من قبلها سيؤدي الى اسقاط حالة الاستقرار التي تعيشها المنطقة الحدودية منذ حرب تموز 2006".

كذلك، أشار الى ان "لبنان ماض في تسهيل عودة النازحين السوريين الى بلادهم، وان عدد العائدين اراديا بلغ حتى الآن 352 الف نازح لم يواجهوا اي مشاكل"، داعيا الولايات المتحدة الى "مساعدة لبنان على تسهيل عودة النازحين الى ارضهم، لان لبنان لم يعد قادرا على تحمل المزيد بعد التداعيات السلبية التي طاولت كل القطاعات اللبنانية نتيجة تزايد اعدادهم".

واكد عون "ضرورة تقديم منظمات الامم المتحدة والهيئات الانسانية الاخرى، مساعداتها الى النازحين داخل سوريا، لان ذلك يساعد في عودتهم الى قراهم وارضهم"، معربا عن خشيته من ان "يكون موضوع النازحين السوريين قد تحول الى مسألة سياسية يجري استغلالها بدلا من التعاطي معها من زاوية إنسانية".

هذا ونقل شنكر الى عون دعم بلاده لاستقرار لبنان، مؤكدا "الحرص على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وتفعيلها في المجالات كافة، لا سيما في مجال دعم الجيش والقوى الامنية الاخرى".

كما اكد استعداد بلاده "تجديد مساعيها من اجل المساهمة في البحث في ترسيم الحدود البرية والبحرية في الجنوب".

إلى ذلك، أكد رئيس مجلس النواب نبيه بري خلال لقائه شنكر في عين التينة أن "لبنان صادق على قوانين مالية تجعله مطابقا لأرقى المعايير العالمية بمحاربة تهريب الاموال وتبييضها"، لافتا الى أن "الاقتصاد اللبناني والقطاع المصرفي لا يستطيعان تحمل هذا الحجم من الضغوطات".

وشدد بري على أن لبنان "حريص على الاستقرار وعدم الانجرار للحرب وملتزم بالقرارات الدولية لا سيما 1701"، مشيرا الى أن "العدو الاسرائيلي مسؤول عن الخروقات لهذا القرار وضرب الاستقرار الذي كان قائما منذ 2006". كما تطرق الحديث الى الحدود البحرية.

وكان شنكر اجتمع أمس برئيس الحكومة سعد الحريري في السراي الكبير، حيث جدد تأكيد "أهمية الحفاظ على أمن لبنان واستقراره وسيادته".

يشار الى أن السفارة الأميركية في بيروت أعلنت في بيان، أن زيارة شنكر الى لبنان "تأتي في إطار جولة في المنطقة"، موضحة أنها "تستمر يومين في لبنان وتشمل لقاءات مع كبار المسؤولين والقادة اللبنانيين، إضافة إلى مقابلات مع وسائل إعلام لبنانية، واجتماع برفقة السفيرة الأميركية إليزابيث ريتشارد، بمسؤولين في الجيش اللبناني".

وأضافت: "زيارة شنكر تتضمن لبنان والعراق وتونس والسعودية والأردن بهدف تأكيد أهمية العلاقات الثنائية، والتزام الولايات المتحدة العميق بمواصلة العمل مع شركائها والحلفاء على الاستقرار في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".

كما أوضحت السفارة أنه "خلال زيارته لبنان، سينضم الى شنكر نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الادنى جويل رايبورن".


المصدر: وكالات

أخبار متعلقة