لهذه الأسباب خرج بولتون من البيت الأبيض

9/11/2019

  • جون بولتون
  • الإدارة الأميركية
  • واشنطن
  • دونالد ترامب

فتحت إطاحة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جون بولتون من منصبه التساؤلات بشأن توقيت وسبب التطور المفاجئ في العلاقة بين الرجلين المنتميين للحزب الجمهوري.

وقال ترامب، على تويتر: "أبلغت جون بولتون الليلة الماضية بأنه لم تعد هناك حاجة لخدماته في البيت الأبيض. اختلفت بشدة مع الكثير من اقتراحاته مثلي مثل آخرين في الإدارة".

وضغط بولتون، وهو أحد الصقور البارزين في السياسة الخارجية ومستشار الرئيس الأميركي الثالث للأمن القومي، على ترامب كي لا يتخلى عن الضغوط على كوريا الشمالية، رغم الجهود الدبلوماسية.

كما عارض بولتون، الشخصية الرئيسية وراء موقف ترامب الصارم من إيران، اقتراحاته بعقد اجتماع محتمل مع القيادة الإيرانية، ودعا إلى اتباع نهج أكثر صرامة بشأن روسيا وأفغانستان.

ونقلت رويترز عن مصدر مطلع أن هذا الإعلان جاء بعد محادثة شابها التوتر، أمس الأول الاثنين، وتناولت اختلاف موقف الرجلين بشأن أفغانستان.

وكان بولتون (70 عاما) والذي تولى هذا المنصب في نيسان 2018 خلفا لإتش.آر مكماستر، على خلاف دائم مع وزير الخارجية مايك بومبيو المعروف بولائه لترامب.

وأقر بومبيو بأنه كانت هناك خلافات كثيرة بينه وبولتون، لكنه قال للصحافيين: "لا أعتقد أن أي زعيم في أي جزء من العالم يجب أن يفترض أن سياسة ترامب الخارجية ستتغير بشكل ملموس لمجرد أن أحدنا غادر منصبه".

وجاءت رواية بولتون للأحداث مختلفة عن ترامب، إذ قال في تغريدة: "قدمت استقالتي الليلة الماضية، وقال الرئيس ترامب فلنتحدث في الأمر غدا".

وفي هذا الإطار، قال مصدر مطلع على وجهة نظر ترامب إن "بولتون أثار استياء الكثيرين في البيت الأبيض، ولا سيما كبير موظفي البيت الأبيض ميك مولفاني"، مضيفا: "لا يلعب وفقا للقواعد.. إنه لاعب مارق".

من جهتها، ذكرت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام من دون الخوض في تفاصيل أن "الكثير من القضايا دفعت ترامب لطلب استقالة بولتون".

وكان ترامب يوبخ بولتون أحيانا بسبب أساليبه المتشددة في الاجتماعات، وكان يقدمه للزعماء الأجانب بالقول: "تعرفون جميعا جون بولتون العظيم. سوف يقصفكم، ويستولي على بلدانكم بالكامل".

وذكر مسؤولون ومصدر مقرب من ترامب أن الأخير سئم من ميول بولتون المتشددة، والمعارك البيروقراطية التي يخوضها، كما أن محللي الشؤون السياسية ينظرون إليه على أنه اختيار غريب من إدارة تتعامل بحذر مع تعقيدات الشأن الخارجي.


المصدر: وكالات

أخبار متعلقة